يمنكم
الجمعة 18 أبريل 2014               http://www.facebook.com/pages/YemenCom-%D9%8A%D9%85%D9%86%D9%83%D9%85/189399037769528    


جديد الفيديو


المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
اخبار الوطن
واشنطن تكشف عن رسالة لـ أسامة بن لادن .. يرفض فيها تصعيد القاعدة لعملياتها في اليمن
واشنطن تكشف عن رسالة لـ أسامة بن لادن .. يرفض فيها تصعيد القاعدة لعملياتها في اليمن
واشنطن تكشف عن رسالة لـ أسامة بن لادن .. يرفض فيها تصعيد القاعدة لعملياتها في اليمن
05-05-2012 05:24
يمنكم: كشفت الولايات المتحدة عن رسالة أرسلها بن لادن إلى أقرب المقربين منه في أيامه الأخيرة، مسؤول تنظيم القاعدة في باكستان وأفغانستان الشيخ محمود، الشهير بعطية الله الليبي، والتي عبَّر فيها عن قلقه على مستقبل تنظيمه وضعف سيطرته عليه ونيته إصدار بيان يعلن فيه عن مرحلة جديدة لتصحيح مسار القاعدة.
ورفض بن لادن في رسالته بصريح العبارة تصعيد القاعدة عملياتها في اليمن، لأن ذلك يستنزف طاقة التنظيم ويدخله في صراعات تخسره تعاطف الناس معه، خاصة مع انعدام إمكانيات إقامة إمارة إسلامية.
ورأى بن لادن في هذه الرسالة، التي يعود تاريخها إلى ما بين شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب من عام 2010 أن لا مبرر للاستعجال في هذه العمليات، بل إن إيقافها فيه مصلحة عامة للتنظيم.
وأضاف في رسالته أن خير دليل على ذلك قوله إن الناس في اليمن لو خيروا بين حكومة تشكلها القاعدة أو حكومة تساعد دولة خليجية في تشكيلها بشكل مباشر أو غير مباشر، لاختاروا الدعم الخليجي.
وإن كان بن لادن رفض وبشدة شن عمليات في اليمن لقوله إن قتال المسلمين في بلدانهم سيقود إلى خسارة الحرب في نهاية المطاف، فإنه أيد تركيز العمليات داخل البلدان غير المسلمة والقيام بعملية كبيرة طلب أن ينفذها عشرة شبان خليجيين، يتم تدريبهم على الطيران في بلدان متفرقة لينفذوا هذه العمليات.
وبدا من الرسالة أن أسامة بن لادن كان على دراية بدور الإعلام، وكان متابعا للقنوات الإخبارية كـ"العربية" حين تحدث وبانتقاد شديد لإصدار نائب قائد التنظيم في اليمن سعيد الشهري بياناً دعا فيه إلى قتل الأمراء والمسؤولين في السعودية، إذا لم يفرج عن سيدة القاعدة الأولى هيلة القصير في وقت كان خلاله الإعلام منشغلاً بقضية اعتداء إسرائيل على أسطول الحرية قبالة غزة، من دون أن يأتي البيان على ذكر الحادثة.
وركَّزت الرسالة على سلسلة من النصائح للقائد الجديد في المجالين: التسليح والإعلام، فدعا بن لادن إلى الاستفادة من تجربة منظمة التحرير الفلسطينية في عملياتها المسلحة. وشدد على إيراد القضية الفلسطينية في صدارة كل البيانات الخاصة بالعمليات المسلحة في كل مكان.
اللافت أن أسامة بن لادن لم يتطرق في رسالته إلى نائبه أيمن الظواهري باستنثاء ما ذكره عن تجاهل الظواهري للرد على الرسائل التي أرسلها إليه على مدى أشهر.
ويعتقد أن عطية الله الليبي، الذي أرسل بن لادن له الرسالة، اسمه الأصلي جمال إبراهيم أشتيوي، ويعتقد أنه قتل في الثاني والعشرين من أغسطس/آب الماضي في قصف جوي في باكستان.
العربية نت

تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 722


خدمات المحتوى


تقييم
10.00/10 (2 صوت)

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.




الرئيسية | هيئة التحرير | من نحن |راسلنا | للأعلى