مدرب برشلونة: نرغب في الفوز بكل شئ

مدرب برشلونة: نرغب في الفوز بكل شئ

يمنكم :

أبرز المدير الفني لبرشلونة، إرنستو فالفيردي، أن أكثر ما لفت انتباهه منذ تولى تدريب "البلوغرانا" هو أن الفريق تحركه المنافسة، وذلك لأن لاعبيه يتحلون بروح الفوز والمنافسة لأقصى حد.


جاءت تصريحات فالفيردي خلال مقابلة مع قناة النادي الكاتالوني "برسا تي في"، إذ قيّم الفترة الماضية من أول ولاية له داخل برشلونة ورؤيته لبداية عام 2018 الجديد.


وقال المدرب إن "فريق برشلونة مؤهل للمنافسة وإن لاعبيه مسؤولون للغاية في اللحظات التي تحسم فيها الألقاب، موضحاً أن 'البلوغرانا' يختلف عن الفرق الأخرى التي دربها لأنه، يوجد هنا مستوى من الفنيات وطريقة اللعب التي يجب الحفاظ عليها دائماً".


يذكر أن بداية فالفيردي مع البرسا لم تكن موفقة بعد أن خسر مباراتي "كلاسيكو" السوبر المحلي أمام ريال مدريد، ذهابا وإيابا، ولكن أداؤه بعدها كان متوازنا وحقق نتائج أكثر من جيدة جعلته ينهي الدور الأول من الليغا في الصدارة بفارق 9 نقاط عن ملاحقه أتلتيكو مدريد، و11 نقطة عن فالنسيا الثالث.


كما نجح المدرب الجديد في قيادة برشلونة للتأهل لثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، والذي سيواجه فيه تشيلسي الإنجليزي، وكذلك دور الـ16 لمسابقة كأس ملك إسبانيا الذي سيلتقي فيه مع سلتا فيغو، وهو اللقاء الذي سيستهل به السنة الجديدة.


ويضاف إلى ذلك أيضاً فوزه في آخر مبارياته عام 2017 على غريمه التقليدي، ريال مدريد، على أرضه سانتياغو برنابيو، بثلاثية بيضاء، وسّعت الفارق بينهما إلى 14 نقطة، إذ يحل "الميرينغي" في المرتبة الرابعة من الدوري المحلي.


وأكد فالفيردي إن "مباراة الكلاسيكو كانت جيدة جداً من جانبنا، وخصوصاً فيما يتعلق بالنتيجة وبالروح التي تحلينا بها، أمضينا عطلة أعياد ميلاد طيبة، والآن يتوجب علينا الاستعدادا جيداً لهذا العام، سيكون شهر يناير مكثفاً للغاية".


وذكر المدير الفني كيف نجح فريقه في تخطي لحظات صعبة مطلع موسم 2017-18 الجاري، في ظل مغادرة النجم البرازيلي نيمار إلى باريس سان جيرمان الفرنسي عقب سيناريو مثير، وإصابة الوافد الجديد لتعويضه، الفرنسي عثمان ديمبيلي، فضلاً عن الصورة السيئة التي ظهر بها "البلوغرانا" في السوبر المحلي.


وقال إن ذلك "كان سبب إحاطة الفريق بروح تشاؤمية، ولكننا عرفنا كيف نخرج منها ونتجاوز هذه المحن، ونحن سعداء بشكل مسيرتنا حتى هذه اللحظة".


كما أعرب عن شعوره بالرضا عن الكيفية التي يطبق بها اللاعبون فلسفته الكروية، وقال: "حين نفقد الكرة ننظم صفوفنا بطريقة ما، وحين نستعيدها تكون لنا طريقة أخرى، والأهم هو أننا حين نهاجم نكون جميعاً في الهجوم، وكذلك في الدفاع، وهذا ما يولّد روح الفريق".


وعلق فالفيردي على النقاش الدائر بخصوص تحول أسلوب الفريق من خطة 4-3-3 إلى اللعب بأربعة لاعبين في الوسط، وقال: "في النهاية، لا يتعلق الأمر بكيفية انتشارنا على أرض الملعب، لدينا أسلوب لعب لا يمكننا التخلي عنه، فنحن فريق يسعى دائماً للاستحواذ على الكرة، ثم عن طريق الاستحواذ يسعى لخلق الفرص واللعب في ملعب المنافس، كل ما أريده هو أن يلعب الفريق بصورة جيدة".


وأضاف مدرب برشلونة: "لا يهمني أن نكون متفوقين بـ9 نقاط أو 11 أو 14 ، بل يجب علينا أن نظهر للمنافسين أننا لا نخطئ، لأن ذلك هو مايرهقهم".


وكرر أيضاً ما يفعله في كل مؤتمر صحافي وهو الإشادة بنجم الفريق، الأرجنتيني ليونيل ميسي: "هو أفضل لاعب يمكن أن تجده في العالم، وهو الأفضل الذي يواجه المنافسة بالطموح ويتمتع بأعلى مستوى في المنافسة والالتزام مع الفريق والنادي".


ولم ينسَ فالفيردي كذلك الإشادة بنجوم آخرين في صفوف البرسا، أمثال: القائد أندريس نييستا، والمهاجم الأوروغوياني لويس سواريز، والبرازيلي باولينيو، وديمبيلي الذي أعلن تعافيه من إصابته واستعداده للعودة للمشاركات.


وفي كل الأحوال، لا يزال فالفيردي مصراً على أنه رغم تحقيق أرقام كبيرة حتى هذه اللحظة، إلا أنه لم يحسم شيئاً بعد هذا الموسم، مشدداً على رغبته في أن "يستمر الفريق في التحلي بهذا الإيمان وأن يتحسن يوما بعد يوم. فنحن نرغب في الفوز بكل شئ".