إيران: شروط أمنية لرفع الحظر عن "تلغرام"

إيران: شروط أمنية لرفع الحظر عن

يمنكم :

أعلن وزير الاتصالات الإيراني الأربعاء أن بلاده لن ترفع الحجب على تطبيق "تلغرام" للرسائل النصية إثر الاحتجاجات التي انطلقت قبل أسبوع، إلا بعد إزالة المحتوى "الإرهابي" منه.


وقال محمد جواد آذري جهرمي للتلفزيون الرسمي الايراني: "تواصلت عبر البريد الالكتروني مع رئيس تلغرام، وأبلغته بأن استمرار أنشطة التطبيق مشروط بإزالة المضمون الإرهابي".


وأضاف أن "أجهزة السلطة ترحب بالنقد عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لكن في المناخ الحالي وتحديداً على تلغرام، هناك دعاية من أجل العنف والأعمال الإرهابية".


ويملك أكثر من 41 مليون إيراني هواتف ذكية في البلد الذي يعد 80 مليون نسمة، ويستخدم أكثر من 25 مليوناً تطبيق تلغرام.


وبات التطبيق بالنسبة لكثيرين مصدراً رئيسياً للأخبار ووسيلة للالتفاف على البيئة الإعلامية الصارمة في إيران.


وفرضت الحكومة الإيرانية حظراً على تطبيقي تلغرام وانستغرام عبر الهواتف الذكية بعد وقت قصير من اندلاع التظاهرات في البلاد يوم 28 ديسمبر (كانون الأول).


وكتب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر موقع تويتر أن إيران "أغلقت الآن الانترنت حتى لا يتمكن المتظاهرون السلميون من التواصل. هذا ليس بالأمر الجيد".


ولا يزال بإمكان المستخدمين الالتفاف على الحظر عبر استخدام برامج الخصوصية كما يفعلون للوصول إلى مواقع محجوبة أصلاً مثل تويتر ويوتيوب، رغم أن خدمة الانترنت باتت بطيئة في بعض المناطق ما يجعل ذلك أكثر صعوبة.


وطالب آذري جهرمي تلغرام الأحد بإزالة قناة "آمد نيوز" التي يُتابعها 1.4 مليون متابع مشيراً إلى أنها تحرض على "انتفاضة مسلحة".


وأزال تلغرام "آمد نيوز" إلا أن رئيسه بافيل دوروف رفض حظر قنوات أخرى لم تدع إلى العنف.


وقال: "تحظر السلطات الإيرانية الوصول إلى تلغرام لمعظم الايرانيين بعد رفضنا العلني إغلاق "صداى مردم" وغيرها من القنوات الاحتجاجية السلمية"، في إشارة إلى قناة أخرى تتهمها طهران بالحض على العنف.


من جهته، أكد آذري جهرمي رفع القيود في غضون "عدة أيام" إذا عاد الهدوء إلى شوارع ايران.