أبل الأمريكية تقترب من الاستحواذ على شازام البريطانية

أبل الأمريكية تقترب من الاستحواذ على شازام البريطانية

يمنكم :

تقترب شركة أبل، عملاق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الأمريكي، من إتمام صفقة الاستحواذ على شركة شازام مقابل 400 مليون دولار الأحد.


وتأسست شركة شازام البريطانية عام 1999 للعمل في مبيعات مقطوعات الموسيقى الصغيرة عبر أجهزة الكبميوتر والهاتف الذكي.


وتحقق شازام، التي تقول إن عدد المشتركين في خدماتها بلغ حوالي 100 ميلون مشترك، عائدات أغلبها من عمولات تتلقاها من إخطارات ترسلها للمستخدمين بالمنتجات الفنية والموسيقية على متجر آي تيون ستور الإليكتروني المملوك لشركة أبل.


ونشر موقع تيككرانش الأخبار عن عملية الاستحواذ، لكن أبل أو شازام لم يعلقا عليها حتى الآن.


وحال تأكيد الصفقة، سوف تكون شازام أحدث عضو في قائمة شركات التكنولوجيا البريطانية يتم الاستحواذ عليه من قبل شركات كبرى.


وقل موقع ميوزيك بزنس وورلد وايد إن القيمة الواردة في التقارير الإعلامية للاستحواذ على شازام، وهي 400 مليون دولار، أقل بكثير من تقديرات القيمة السوقية للشركة البريطانية التي ظهرت أثناء التقييم المالي عام 2015، والتي أشارت إلى مليار دولار.


وتمكن صفقة الاستحواذ أبل من إزاحة الوسيط من عملية بيع المنتجات الفنية والمقطوعات الموسيقية، ما يؤدي إلى توفير العمولات التي تسددها أبل للشركة البريطانية.


ويتوقع أن تضر هذه الصفقة بالمنافسة في قطاع مبيعات الموسيقى، إذ تتوقف شازام عن توجيه المشتركين إلى مقطوعات معروضة على سبوتيفاي، وغوغل بلاي، منافسي آي تيونز، بعد استحواذ أبل عليها.


ويتوقع أيضا أن ترجح الصفقة أيضا كفة خدمات أبل ميوزيك، إذ تسهل عملية البحث عن الأغنيات والعثور عليها ووضعها في قائمة التشغيل مقارنة بما هي عليه على موقع سبوتيفاي.


وتشير تقديرات حديثة إلى أن لدى سبوتيفاي حوالي 60 مليون مشترك بينما لم يتجاوز عدد المشتركين في خدمات أبل ميوزيك 27 مليون مشترك.